تنافس بين الكبار على مقاعد غرفة الصناعة والتجارة والخدمات بطنجة

إيكو بريس من طنجة –

تشهد غرفة الصناعة والتجارة والخدمات بطنجة تنافسا حادا بين مجموعة من الأسماء الوازنة على مستوى دائرة طنجة الانتخابية، في الاستحقاقات المنتظرة يوم الجمعة 06 غشت الجاري.

ويشهد السباق الانتخابي تنافسا بين الوجوه المخضرمة ذات تجارب سابقة في التسيير، ووجوه أخرى جديدة، تطمح لخلق مفاجأة على مستوى تركيبة مؤسسة الغرفة.

التجمع الوطني الأحرار دخل السباق الانتخابي بوجوه بارزة، يتقدمها عمر مورو صنف الخدمات، والحسين بن الطيب في صنف الصناعة، ومدني يحيى في صنف التجارة.

ومن بين  الأسماء المتبارية، هناك أهروش محمد سعيد، عضو لجنة  المرافق العمومية والممتلكات والخدمات، وكيلا اللائحة الانتخابية لحزب الأصالة والمعاصرة، في صنف التجارة.

وعن حزب الاستقلال، ترشح ادريس الساور المنصوري، رئيس جماعة البحراويين التابعة لإقليم الفحص أنجرة، كوكيل للائحة بصنف الخدمات.

أما عن حزب العدالة والتنمية؛ فقد أوكلت اللائحة، في صنف التجارة، إلى النائب الأول للكاتب الوطني للقضاء النغربي للمهنيين، ورئيس منتدى التاجر بطنجة الكبرى، مصطفى بن عبد الغفور.

وترشح عبد الكريم بن اخيارة، النائب الرابع بمجلس مقاطعة السواني، كوكيل للائحة الانتخابية لحزب الاتحاد الدستوري، في صنف الخدمات.

وأما فيما يخص اللوائح الانتخابية المستقلة؛ فقد ترشح كل من محمد الزربوح، مسير شركة، برمز الكرسي في صنف الخدمات.

وفي صنف الصناعة؛ رشيد الورديغي، مسير شركة ورئيس الهيئة المعربية للمقاولات والكاتب العام للجمعية المغربية لصناعات النسيج والألبسة – فرع الشمال ورئيس سابق للجمعيةي المغربية لخريجي معاهد النسيج والألبسة، برمز العداء، وتحت لواء اللائحة المستقلة (الأمل).

كذلك في صنف الخدمات ترشح أحمد الغرابي رئيس مقاطعة السواني، دون انتماء حزبي وكيل لائحة مستقلة ذات رمز الهاتف.

وتعد الأسماء السالفة ذات حظوظ متقاربة مع تفاوت بسيط فيما بينها، بالنظر إلى التكتلات التي يجرها كل مرشح خلفه، لكن الكلمة الفصل ستبقى في صناديق الاقتراع.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.