- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

- Advertisement -

طنجة البالية ومغوغة ستحتضنان ما يفوق 300 وحدة صناعية لقطاع النسيج والألبسة

إيكوبريس  متابعة – 

في إطار التوجيهات الملكية السامية للنهوض بقطاع النسيج والألبسة الذي يعتبر قطاعا حيويا يشغل عددا كبيرا من اليد العاملة، خاصة فئة النساء، تمت برمجة غلاف مالي يقدر بمليار درهم، بتعليمات ملكية، قصد هيكلة قطاع النسيج العشوائي المنتشر بأزقة وشوارع مدينة طنجة، الدار البيضاء والرباط.

حصة مدينة طنجة من هذا الغلاف المالي هي 300 مليون درهم، وأسندت مهام الإشراف على المشروع إلى وكالة تنمية أقاليم الشمال APDN التي ستساهم بنسبة 50% من قيمة كراء المحلات، و بنسبة 30% كتمويل لشراء المعدات.
ويُتوقع أن يوفر هذا المشروع قرابة 15 ألف منصب شغل، بعد نهاية الأشغال المرتقبة في متم شهر يناير 2022.

في هذا الصدد وتحت الإشراف الفعلي لوالي جهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد امهيدية، تمت تعبئة الأوعية العقارية اللازمة لتهيئة منطقتين للأنشطة الاقتصادية، الأولى بمنطقة مغوغة، والثانية بمنطقة طنجة البالية، بمساحة إجمالية تفوق 26 ألف هكتار، الوكالة الآن بصدد بناء ما يقارب 300 محل تتوفر فيهم جميع شروط السلامة الصحية، بمساحة  200 متر مربع لكل محل، وسيتم ربطها بالماء الصالح للشرب والكهرباء والصرف الصحي، وتوفير جميع المتطلبات اللوجستيكية، كالربط بالطريق وتوفير الإنارة العمومية.

وذلك لضمان قيام هذه المحلات باستيعاب جميع الوحدات السرية والمعامل العشوائية للنسيج المتواجدة داخل أحياء وأزقة مدينة طنجة، من أجل الحد من تنامي هذه الوحدات ومن أجل تفادي تكرار فاجعة معمل طنجة السري التي أُزهقت على إثرها أرواح عمال أبرياء، أرادوا فقط توفير لقمة العيش.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.