كورونا و”تعديلات التبادل الحر” تخفضان الواردات التركية إلى المغرب

إيكو بريس- ابتسام خزري

انخفضت واردات الشركات المغربية من الأجهزة الإلكترونية والتجهيزات المنزلية المصنعة في تركيا، خلال الشهور التسعة الأولى من العام الجاري، وذلك إثر التأثيرات السلبية لتفشي فيروس كورونا على حركة التجارة العالمية، وكذا التأثيرات الإيجابية للتعديلات التي طالت بنود اتفاقية التبادل الحر مع هذا البلد.

وأوضحت بيانات رسمية صادرة عن مصالح وزارة المالية أن واردات الشركات المغربية من منتجات الثلاجات وآلات الغسيل القادمة من تركيا، إلى جانب الصين وكوريا الجنوبية، قد شهدت تراجعا ملحوظا، إذ انخفضت قيمتها الإجمالية في الفترة الممتدة ما بين يناير وشتنبر من العام الجاري ب400 مليون درهم، كونها لم تتجاوز ما يقارب 1.7 مليارات درهم، مقابل 2.1 مليار درهم في الفترة نفسها من العام المنصرم.

في حين تراجعت واردات المغرب من أجهزة الثلاجات المنزلية وآلات الغسيل الأوتوماتيكية، المستوردة من الشركات التركية لوحدها، بشكل لافت منذ بداية العام الجاري، إذ لم تتجاوز 231 مليون درهم.

وبالنسبة إلى الأفرشة المنزلية المستوردة من الدول الآسيوية وتركيا فقد سجلت هي الأخرى تراحعا كبيرا، فاقت نسبته 24 في المائة خلال الشهور التسعة الأولى من العام الجاري.

كما بلغت القيمة الإجمالية لواردات المغرب من منتجات الأفرشة المنزلية، خلال الفترة الممتدة ما بين يناير وشتنبر 2020، ما يناهز 1.8 ملايير درهم، مقابل 2.4 ملايير درهم في الفترة نفسها من العام المنصرم، أي بانخفاض بقيمة 600 مليون درهم.

وجدير بالذكر أن بنود التبادل الحر بين المغرب وتركيا قد خضعت لعدة تغييرات لعل أهمها فرض رسوم جمركية لمدة 5 سنوات على عدد من المنتجات الصناعية التركية، لتبلغ 90 بالمئة من قيمة الرسوم الجمركية المطبقة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.