صدمة وسط ساكنة مغوغة بعد مصادقة الحكومة على تصميم التهيئة

مقاطعة امغوغة

في الوقت الذي عبر فيه عمدة طنجة عبر صفحة الجماعة عن فرحه بمصادقة الحكومة، يوم الخميس 19 يناير على تصميم التهيئة مغوغة والسواني، فإن ساكنة مغوغة على الخصوص مصدومة جدا بسبب تمرير هذه الوثيقة التعميرية على الرغم من تضمنها لعيوب شكلية كبيرة، ورغم احتجاجات الساكنة على طريقة التقطيع الترابي الذي اعتبروه يكرس سياسة إغناء الغني وافقار الفقير.

لكن مجلس جماعة طنجة، غير آبه بهذه الانتقادات التي تتعلق بشبهة المحاباة محاباة كبار المنعشين العقاريين على حساب عموم المولطنين البسطاء، بحيث ان الفئة الأولى مسموح لها بعدد طوابق وامتيازات محرمة على الفئة الثانية.

وقالت الجماعة على موقعها، ان تصميم التهيئة الخاص بمقاطعتي مغوغة والسواني يخرج لحيز الوجود بعد نشر مرسومه في الجريدة الرسمية.. وتصميم بني مكادة في الطريق.

وأضافت أن رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، وافق على التصميم رقم PA-MG-SO / 2021 والنظام المتعلق به، الموضوعين لتهيئة مقاطعة مغوغة ومقاطعة السواني بجماعة طنجة، وذلك بموجب مرسوم منشور في الجريدة الرسمية في عددها الصادر بتاريخ 16 يناير 2023.
ونص المرسوم على إسناد ما جاء فيه لرئيس مجلس جماعة طنجة، منير ليموري، وهو ما يعد إنجازا للمجلس الجماعي الحالي، مع العلم أن تصميم التهئية الخاص بمقاطعة بني مكادة وصل بدوره إلى مراحله الأخيرة، في حين أن تصميم مقاطعة طنجة المدينة يخضع للمساطر القانونية بحكم عرضه بشكل متأخر على المواطنين مقارنة بباقي التصاميم.
ويعد التصميمان اللذان وافق عليهما رئيس الحكومة، أول تصميمي تهيئة قطاعيين تتم المصادقة عليهما منذ سنة 2016، وهو أمر ساهمت فيه الجماعة وشركاؤها، بإشراف مباشر من عمدة المدينة الذي كان يحضر ويترافع في كل اجتماعات اللجنة المركزية.
وللعلم، فإن أغلب الملاحظات التي عبر عنها ممثلو مقاطعتي مغوغة والسواني، جرى أخذها بعين الاعتبار عند مناقشة تصميم تهيئتهما، كما تم استحضارهما خلال الصياغة النهائية للوثيقة، التي ستكون بمثابة انطلاقة جديدة للتنمية والتعمير بمدينة طنجة.

المزيد من التغطيات​